أخبار عالمية

تضغط الولايات المتحدة على ميانمار لقطع العلاقات العسكرية مع كوريا الشمالية

وقال مسؤولون اميركيون ان الجيش الميانماري يقيم علاقات مع كوريا الشمالية على الرغم من ان الحكومة التي تقودها الحكومة المدنية نفت اي تعاون مع بيونغ يانغ وان ادارة الرئيس دونالد ترامب تسعى الى قطع العلاقات المتبقية تماما.

وأبلغت واشنطن وجهة نظرها لزعيمة ميانمار الفعلية أونج سان سو كى الحائزة على جائزة نوبل ولقائد الجيش الجنرال مين أونج هلينج خلال زيارة قام بها للبلاد المبعوث الأمريكى الخاص لكوريا الشمالية الأسبوع الماضي.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة إن زيارة السفير الأمريكى جوزيف يون لميانمار أكدت استمرار المخاوف الأمريكية بشأن العلاقات مع كوريا الشمالية والتى تعود لفترة الحكم العسكرى التى استمرت عشرات السنين فى ميانمار.

وقال المسؤول لرويترز شريطة عدم نشر اسمه “لقد كانت فرصة لنقل رسالة مفادها أن أى ارتباط مع كوريا الشمالية ولاسيما الارتباط العسكرى يؤدى لنتائج عكسية فيما يتعلق بمحاولة إنهاء التهديد الذى تشكله كوريا الشمالية على المنطقة والعالم، وامتنع عن تحديد نوع التعاون العسكرى الذى استمر بين كوريا الشمالية وميانمار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق