عالم الأمهات

اخطار الحمل خارج الرحم

يعرف الحمل بأنه عملية تسميد البويضة بخلية منوية، ثم انتقالها عبر أنبوب فالوب، وغرسها في الرحم، حيث تبدأ في النمو لتشكيل الجنين، وتستمر لفترة تتراوح بين شهر واحد وتسعة أشهر ، والحوامل خلال هذه الفترة العديد من التغييرات المادية

يعرف الحمل الخارجي بالحمل الأنبوبي، وهو حالة طبية حرجة ناتجة عن الحمل الذي يحدث في المكان الخاطئ، حيث يحدث خارج الرحم، في إحدى قناتي فالوب، مما يؤدي للإصابة بنزيفٍ داخلي في حال عدم علاجه، لأنه يؤدي لانفجار قناة فالوب، لذلك تعتبر هذه الحالة خطرة، ومميتة، لذلك يجب السيطرة عليها عن طريق مراجعة الطبيب في أسرع وقت، وعادةً ما يتم اكتشافه بين الأسبوعين الخامس والعاشر من الحمل، حيث تشعر معظم النساء بالأعراض بعد غياب الدورة الشهرية بأسبوعين.

أسباب الحمل خارج الرحم
يعد سبب الحمل الخارجي غير معروف، إلا أنه قد يحدث نتيجة تلف أحد أجزاء قناة فالوب، الأمر الذي يؤدي لتضييقها، مما يعيق وصول البويضة إلى مكانها الأصلي، ولا بدّ من الإشارة إلى أنه في الوضع الطبيعي تستغرق البويضة المخصبة حوالي خمسة أيام للمرور من قناة فالوب، والوصول إلى الرحم، حيث تُزرع فيه، وتبدأ بالنموّ.

عوامل تزيد من فرصة الحمل خارج الرحم
إصابة سابقة بالتهاب الحوض، الأمر الذي يؤدي لإصابة قناة فالوب ببعض الجروح.
الحمل بطفل أنابيب أو بالتلقيح الصناعي، لذلك ينصح بعمل تصوير مبكّر لتحديد موضع نموّ الجنين.
عملية سابقة في منطقة البطن، مثل عملية الولادة القيصرية، أو إزالة الزائدة، أو أيّ جراحة في قناة فالوب، مثل الانعكاسي الخاص بالرضاعة.
استخدام سابق لحبوب منع الحمل، أو للولب.
تدخين الأم.
حمل سابق خارج الرحم.
أم أكبر من 40 عاماً.

أعراض الحمل خارج الرحم
التعب العام.
النزيف المهبلي بدم مائل إلى السيولة مع لون داكن.
المعاناة من آلام حادة ومستمرة في منطقة أسفل البطن أو الحوض.
النزيف الداخلي.
الدوخة وفقدان الوعي.
التعرّق.
الشعور بألم عند التبرز.
الإسهال الحاد.
المعاناة من آلام في منطقة أعلى الكتفين.

طرق تشخيص الحمل خارج الرحم
التصوير بالموجات فوق الصوتية.
التصوير بالإيكو.
فحوصات الدم.
منظار للبطن لفحص قناتي فالوب.

علاج الحمل خارج الرحم
يتم عن طريق عمل عملية جراحية بالمنظار عن طريق عمل قَطع صغير في جدار قناة فالوب، وإزالة أنسجة الحمل مع الاحتفاظ بالقناة نفسها، أو إزالتها بشكلٍ كامل، وتتميّز هذه الجراحة عن جراحة البطن بسرعة شفائها، وبخسارة كمية قليلة من الدم مقارنةً بالجراحة المفتوحة، وبقصر مدة البقاء في المستشفى، وبقلّة الشعور بالألم، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه يتم إجراء عملية جراحية في البطن بدلاً من المنظار في حال انفجار قناة فالوب، ومن الممكن المحاولة مجدداً للحصول على حمل آخر بعد هذه العملية، إلا أنّه يجب الانتظار لمدة ثلاثة أشهر بعد عملية المنظار، ولمدّة ستة أشهر بعد الجراحة المفتوحة.

ملاحظة:

لا يؤثر الحمل خارج الرحم على القدرة على الإنجاب طالما أنّه لم يؤثر على قناتي فالوب بعد الانتهاء من الحمل، بينما في حال تأثيره على إحدى قناتي فالوب فإنّه سيقلّل من فرصة الحمل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق